الأحد، 1 يونيو، 2014

اجترار.. مُر


ألم، إنك تكتشف إنك ماعدش قادر على شيء اسمه الحب
مافيش حاجة او حد حواليك بيصحي الشعور ده فيك
ماعدِتش فتات الوصل اللي بيرسلهالك حبيب انسلخت عنه من 6 سنين
وماعدْش بتتفجر نفس فياضانات اللهفة أو الراحة على العكس قلق وتوقع استغلال
مش كل استغلال لازم يكون مادي ، ممكن يكون تحويلك لهدف او سبب نوع من انواع التشيء ، انك تدرك جدا من جواك انك مش اكتر من استراحة فراغ اما يكون ماعندوش حاجة تانية يعملها فيحشي أحلامه بخيالك..
بتخاف تعترف لنفسك انك جمدت وقلبك اتيبس عن الاحساس
واخر محاولاتك للانقاذ كان استحضار حب قديم واجتراره عشان تثبت لنفسك انك لسة فيك امل تحس بحب 
ومازال بيقشعر جسمك اما يحدف صديقك في وشك حقيقة  وضاءة:  هو انتِ حبّيتي اصلا؟
ترتبك وتعد على صباعك ٥،٩،١١ مش معقول كل دول هجس .. وأغلبهم سابوك مش انت اللي سبتهم إنت كويس .. إنت كويس

الحب بيعرقل كتير من تجليات حقايقنا، اجزاء كتير بنهذبها ونشذبها عشان تعجب او عالاقل ماتنفرش
مع الاستمرار بتكتشف انك بقيت زي ماهو عايز مش زي مابتكون
بتكتشف انك سجنت نفسك بنفسك
وعطيته صورة ، يعني ادمان على شخص بيعك نفسك
يعني ايه حب ، معرفش
كان فيه حاجة معجزة غمرتني من 6 سنين يمكن ارقى وانقى تواصل حظيت بيه في فترة طويلة
لكن كل يوم بفكر في نفس الاحساس ، بلاقيني اتغيرت واتحورت وانسلخت
ماعدتش نفسي وقتها وانضافتلي ابعاد على ابعاد واتشابكت دواخلي اكتر ماهي
إن حصل واتقابلنا تاني بالحياة دي ، هل ممكن يشوفني بالكلية ؟ هل قدر يشوفني كلي بيوم
معدتش متأكدة.. السنوات بتنسينا ملامح الروح والوش
بس استبعد رسو قريب أو بعيد
ماعدش مهم طالما اعترفت بالخصاءالرومانسي



وطالما مافيش شيء يستاهل مستنيني في العلاقات التكافل-تطفلية
احنا حقيقتنا اننا لوحدنا ، وبنواجه كل شيء لوحدنا
وانا معنديش مشاكل احوش لدار المسنيين لوحدي وانعم بعزلتي للابد ، بس ابقى حقيقية.

١ يونيو ٢٠١٤
الساعة : ١٢:١٤ص

Author:

I am a whole universe 

0 comments: