السبت، 18 يناير، 2014

عيد شجرة الحياة


"او ما اصطلح عليه بالكريسماس"

الكريسماس هو اكبر اعياد الغربيين كافة واكثر الاعياد التي يستعدون لها ويحتفلون بها وللاسف فان القليل من الدول العربية يعطي للكريسماس هيبة الاحتفال الكافية .
يرجع البعض اقدم احتفال بالكريسماس للقرن ال16 في المانيا كعيد من اصول وثنية حيث كان القوم يحتفلون باعياد الاخضرار كأي مجتمع قديم في صورة الشجرة الدائمة الاخضرار ومع دخول المسيحية حدث التزاوج بين المعنى القديم والحديث الديني.

حضاراتنا في الشرق عريقة لذا يعتبر عيد الكريسماس - زمانيا- بالنسبة لتاريخنا هو عيد حديث نسبيا ولان كل الاشياء دائما مايعود صوتها او صداها لمصر ، فحتى عيد شجرة الحياة هو مصري الاصل ، احتفل به المصريون في يوم 15 كيهك (24 ديسمبر) كل سنة عادية ويوم 15 كيهك (25 ديسمبر) كل سنة كبيسة في ابيدوس حيث توضع اكثر الاشجار اخضرارا في ساحة المعبد ويتوافد لها الناس وبنفس الهدف توزيع الهدايا على الناس حيث ينتظره الفقراء والمحتاجين ؛ وكان الناس يتوافدون على الكتبة ليكتبوا امنياتهم على ورق البردي (سامي حرك - الاعياد إحتفاليات مصرية للحاضر والمستقبل )
فهو .. في الاصل من مصر : عيدا للحياة وللمحبة واحتفال الناس بديمومة الاخضرار والتجدد.

ارى اننا نحتاج جدا لتفعيل مثل هذا العيد والاحتفال به لاسباب  عدة :
  1. اننا نحتفل فيه بالحياة
  2. نصنع فيه بهجة جماعية سويا فهو عيد لايرتبط بالاكل كباقي اعيادنا
  3. ان لنا تاريخا ونتواصل مع العالم من خلال مشتركاتنا وليس اختلافاتنا اي ان بين عيد شجرة اوزوريس والكريسماس نقاط كثيرة مشتركة وبعض النقط المختلفة فلنتمسك بالمشترك ، تماما كما عيد شم النسيم
  4. اننا نحتاج ان نشعر الناس على اختلاف الطبقات اننا سويا بهدايا وليس اموال ، تخيلوا معي مثلا لو ان حي كفر عبده في الكريسماس نزل ليقدم الهدايا لاطفال حي ابو سليمان ؟ مع ضرورة وجود هذا الفهم المشترك بينهما .. تخيلوا معي ماذا سيتغير في نفوس الاثنين؟
  5. اننا نحتاج على مستوى العمل والاسرة ان نكسر الاغتراب في صورة اعياد تقارب نحن غرباء عن بعض حتى في نفس المنزل بين اصدقاء العمل وكم نحتاج ان نتواصل ونسمع امنيات بعضنا البعض ثانية
  6.  اننا يلزمنا ان نكون مع المهمشين من حياتنا : فقراء محتاجين او اقرباء لا نودهم كاننا بهدية هذا العيد نعتذر عن غفلتنا عن التواصل معهم ونجدد حبنا لهم .

ارى ان نضع شجرة حياة في مياديننا ونتجمع عندها كل 15كيهك .. نتبادل الهدايا ونتعرف على جيراننا ربما كان هذا احتفالنا بولادة مصر المستمرة من الازمات وان بلدنا خالدة .. تتجدد ولاتموت تماما كما الشجرة.

Author:

I am a whole universe 

0 comments: