الجمعة، 24 مايو، 2013

جدوى× العدم


س- ما سبب العدمية ؟
ج-اللاجدوى واللاهدف

س- للمنتمين للحياة جدوى : فللاحبة جدوى لبعضهم ، للاباء والابناء ، المدرس والطلبة .... 
ج-اراه لاعلاقة له بالانتماء للحياة او الاحياء مهما كان القرب ، هو انتماء للحظة حياة تعاصرونها معا ثم تخفت

س-اذن ما الحل ؟ سافرت في ارادة القوة لنيتشه ولم تجدي المفتاح ، وجدت الاجابة والطريق ولم تجدي كيفية لتجاوز ثقوب الاراضي...
ج-بلى نيتشه يدعو لارادة القوة ويؤكد العدمية فيما دون الصيرورة .. لامشكلة عندي لا في القوة ولا في الصيرورة لكن كارثتي في الجدوى ، كيف اصون صيرورة باطنها العدم ؟؟ تذهب للاشيء وايضا اسميها ارادة قوة ..
هي قوة عبثية تلك التي تلتزم التفوق في الاوحال
قالها الرجل يوما : لاتكن متفوقا في عالم منحط ستكون مثل بقعة عسل وسط عالم من الذباب ستفنى ويبقى الذباب - الماغوط

س-هل الحل هو اللاتفوق حتى لاتفني وتشعري بالعدمية ؟
ج-الحل الوحيد ان اصنع نظاما متتابعا يمدني بالحياة تلو الاخرى حتى لا اسقط في الموت فافقد كل شيء : لقد اقتفيت لحظاتي الحيوية ورغم ان كلها تتحقق لي وانا وحدي الا ان الناس كمجموع كاخر لايغيبوا منها..
يوميا يوميا يجب ان امارس الحياة في تفاصيلي الصغيرة ولاحل غير هذا او الانتحار.. 
هل تعلم ؟ اني احيانا ارفض الانتحار لانه سيفقدني وعيي وادرك اني لم اصل بعد لذرة مما هو مخبأ به...

من حواري الصباحي مع نفسي

Author:

I am a whole universe 

0 comments: