الجمعة، 8 فبراير، 2013

امرأة زنبركية


(س.) فتاة تعرضت لانتهاك عظيم ومستمر لسنوات عدة ..كانت فيها مختطفة منذ الطفولة من قبل شخص مهووس..س. لم تحب يوما ماكان يفعله القاهر بها
س قاومت وانهزمت وقاومت وانهزمت وانتهكت وانهزمت ثم 

ادركت ان كل  ماهي فيه هو امر واقع عليها تقبله .. ان الايام لن تتغير والزمن عكسها فكل يوم يكبر ثدياها وتستدير ساقيها ويستعر هو عليها اكثر واكثر وتصبح اصابعه اكثر ايلاما وذبحا
ثم قررت ان تستمتع فان كان الامر ولابد فلتحاول س ان 
تستمع
وعندما فشلت ان تستمع حاولت ان تمثل الاستمتاع كما 
يقول الفقهاء مثل الخشوع حتى تخشع ولما كان التمثيل يسقط عند اول صفعة .. وينكشف قناعها الحقيقي اكتشفت انه لكي يكون التمثيل اكثر عمقا بكثير 

يجب ان تتمثل الامر داخلها نظرت فلم تجد غير القاهر تتمثل شبقه وشغفه وكل مايحب ويفعل لتصبح مثله فمنها ستتفهم كل مايطلب وتفعله ومنها لن تشعر بظلم عظيم فحينها سيكون الامر تبادل كراسي فقط
بعد سنوات من هذا التقمص الطويل وتبني (س.) لادق ادق تفاصيل القاهر حتى لكانها هو يتم انقاذها وتتحرر منه
ثم
تكتشف فجأة انها لاتدري ماذا تشعر او تحديدا ماذا يجب عليها ان تفعل كانها تقف في منتصف طريق من كل امر حتى البسيط منها وتقول لنفسها: بماذا يجب ان اشعر لكي 
اكون اكثر امانا فلاتجد داخلها غير كتالوج القاهر المعد مسبقا بكل تقمصاته
تتبناه وتعيش به ..
ثم لاحقا تفاجأ ان الامر امتد معها لحالة ما من الشلل كان يدها ليست يدها ولاحتى جسدها جزء من نفسها يؤدي وجزء يرفض وينأي بنفسه عما تفعل .

قالت : هل تعلم ماهو احساس ان يدخل شخص نفسه فيك؟؟؟ وانت اليوم كانك تتخلص منه رويدا وبالتدريج كانه لايمكن ان يخرج دفعة واحدة لانه بخروجه المفاجيء يقتلك معه.. يقتلك بمواجهة خوائك
كل جزء من جسدها يذكرها به كل شعور تشعر به كل فكرة تمر براسها كل اغتسال تغتسله تتمنى ان تسقط من جسدها روحه ان تنزع منها خلاياه نزعا ان تسحق نفسها لتسحق اثره فيها

هذا كان انتهاك س
س آلت لشخص خاوي من الداخل مفرغ تماما حتى روحها ممحاة ولايوجد غير افكار ومشاعر وميول القاهر تملءها ..
         وهذا عينه مايحدث من انتهاك يومي لنساء مصر استنكار ثم خزي ثم تدثير الجسم وهذه التغطية الهوسية للجسم هي الاستلاب لانه اعتراف ضمني باحقية القاهر
 في 
انتهاك جسدها ومن ثم تتنبي لافكاره في احقيته ان يغتصب ويلمس وينتهك حتى المنتقبة ثم وبعد عدة اعوام تشن يوميا هجوما شرسا على الفتيات العاريات المحجبات في الشوارع وتقول هذا مايستحقونه وكانها اصبحت هو ولم يعد داخلها اي مشاعر فطرية لانثى تهوى الهواء في شعرها تهوى الجمال وماء البحر على بشرتها والعطر في جسدها .. حتى الانوثة تبخرت من داخلها واصبح هنالك رجل متحرش يتربع في جوفها يملي عليها حتى لفتاتها.. امرأة زنبركية لذكر (ذكر وليس رجل) مسعور.

Author:

I am a whole universe 

0 comments: