الجمعة، 4 يناير، 2013

غبار .. يلتصق بصلصال .. فيختنق


القلب .. صلصال أخضر
و لأن قبضة الشر هائلة الضخامة ..  و القوة
هي وحدها من ترسم فتوحات و أخاديد .. هنا
و لأن النمور السوداء لا تزأر ..
فأنت لا تبكي أبدا .. لا تبكي
أنت تقهقه ..
فوق ماسورة الفضاء التي تنبع .. من قلب المركز
إلى قلب السديم

أنت وحدك .. من تقهقه
و نافورة الغبار الكوني تسبح في أنفك .. ووجهك
و أيضا .. لا تبكي

أنت وحدك ..
من تعلمت رائحة الزرع .. الذي بلا رائحة
رائحة الرمل المبلل بالماء .. رائحة الأغصان التي تكفن دموع السحب
و لكن لتدفنها بعيدا .. عنها
رائحة الدلافين النباتية التي لا تتذوق ذوات الروح .. و لم تمت بعد منجسة

أنت وحدك ..
من رأيتهم ..
يجرون الأحياء .. يبدلونهم بالموتى
فلا يبقى غير الموتى الأحياء .. أو الأحياء الموتى
و رغم لونك الأخضر .. تحورت بلون الإسفلت
و افلت من بطش الروبوت المارد

أنت وحدك ..
من علّمت عيناك التائهين بكبد النجوم .. و كبد القمر
عندما شاهدت انشقاقه .. و تشققت

أنت وحدك
لامست قدماك عنقك ..
و ظهرك ساقيك
و جلدك جلدك .. حتى التصقت

و لم توقف قط .. ارتجافك
أو عويل الخوف بحلقك .. او تراقص الرؤى في دمعتيك دائمي البعث

قلعتك .. قد انهدمت
و احترقت بأمر عيني المصاص
عربتك ..
لم تصمد حصينها عندما علمت بوجود من هو مثلك
فبكيت .. ثم نفقت

أنت .. لم تصدق انك أنت
فرفعت عباءتك .. بحثت عن سوءاتك
أريتها للناس جميعا
تقبلوك .. ثم ركلوك
لم تعد غير آخر .. حيواني
و فقدت دمعك
لم يعد هناك ما تغتسل به
لم يبقى غير ملح العين اللاذع .. يسوس ظهرك
بسبعة سياط عند الفجر ..
و اللعن

تبقى .. جرح و جرح و آخر كبير
اختبأت به ..
أحطته بك
و عندما قدم السوط ليصفعك .. كانت دمائك من تنتقم لك

كانت هي .. من قذرت ثوب الجلاد .. عصفت بالغضب ..
 فركلك آخرا .. ثم قتلت

و عندما علمت بموتك .. عندما علمت
تشققت فبكي الدم .. و لكن لن تغتسل بعد .
              2/2002______________________________________


بمناسبة تعثر النشر  انشر ما لم ينشر وتخطى وقته لمن لايقرأ :)
اوقد بعض الشعر .. علي اتدفأ


Author:

I am a whole universe 

0 comments: