الاثنين، 27 أغسطس، 2012

دان براون © .. للمؤامرة


الخدعة او المؤامرة هي احدى وسائل الايديولوجيات للسيطرة على اتباعها وابقائهم
 تحت مظلتها عن طريق حث مشاعر الخوف والذعر فيهم ثم وعدهم بطمأنينة السلطة او الايديولجية الموعودة التي تتغلب على الغائرين وترد كيد الحاقدين وتنتصر على الاعداء.

وهدف السيطرة على الاتباع وعلى الجماهير معروف وهو السيطرة على قوة الجماهير الهادرة ، فقوة الجماهير هي ماتغير الانظمة وتبدل الحروب وتنتصر للسلطة او تطيح بها


بالطبع يؤكد علم المنطق على حقيقة علمية ثابتة : اذا طغت نبرة العاطفة انخفضت سلطة العقل وبالتحدث بالعاطفة والتعاطف والمشاعر الوطنية / الدينية / ..

وباثارة اكثر المشاعر بدائية في نفوس البشر وهو الخوف
يتم اقتباد الجماهير لتنفيذ / عدم الاعتراض علاما يساقوا اليه فبإثارة مشاعر الخوف من الارهاب في العراق قامت حرب امريكا ولم يعترض الشعب بل كان هذا مهديء لخوفهم

بجانب الخوف يحدد صاحب نظرية المؤامرة أن التوق للمعنى هو مايدفع البعض للايمان بالخدعة أو المؤامرة وباحيان كثيرة يتسق ذلك مع احساس جمعي بالدونية ..

مثل مانسمع عنه ب: مؤامرة الغرب الكافر على المسلمين والاسلام
وكيد الغرب الكافر للمرأة المسلمة كي تنزع الحجاب وتعمل الخخخ
فالمجتمع الشاعر بالدونية يفتعل الشعور بالحسد والحرب من الاقوى ليبرر اخفاقه ودونيته وليشعر بشكل ما انه ندّ لهذه الدولة القوية ..
وبالطبع كلها من ضرب الخيالات واحلام اليقظة التي تساعد البعض على التلائم مع الواقع.

اما الادب ، وما ادراك ما الادب

الادب هو المادة الاولية للفن السابع والمسرح والاذاعة .. منه تخرج الافلام والمسلسلات والمسرح وو..
وبخاصة الافلام التي يصنفها البعض كدين القرن العشرين من كثرة تأثيرها على تكوين وتوجيه عقول الجماهير.

دان براون احدى النماذج الواضحة ، الناجحة الاكثر اثارة للضجة بالعالم اجمع..

دان براون له 5 روايات جميعها تتدخل بها وبقوة فكرة الخدعة او المؤامرة كمحرك اساسي للسرد....
مرة مع النورانيين ضد الكنيسة ومرة مع رئيس الجمهورية ضد الحاشية ومرة مع وكالة مخابراتية ضد موظف فاسد وهكذا..

حقيقة الخديعة
المؤامرة الرئيسية : من كبيرة موظفي البيت الابيض ضد مرشح الرئاسة المنافس لرئيس الجمهورية.
قامت فيها بمؤامرة اعلامية وخديعة علمية بالاشتراك مع ناسا لدعمه انتخابيا ثم تكشف ذلك في النهاية.

الحصن الرقمي
المؤامرة الرئيسية : من مدير احدى الوكالات المخابراتية الامريكة واصطنع مؤامرة اليكترونية وتهديد كبير ضد الدولة  لينهي حياته المهنية منتصرا وكان كله تهديدا مزيفا : خادعا

ملائكة وشياطين
المؤامرة الرئيسية : من احدى رجالات الدين المتطرفين بالفاتيكان اصطنع خدعة الوهية وضوء ووميض وانفجار فنبلة من المادة المضادة مسروقة من مختبرات سيرن بسويسرا لاعادة الناس للايمان مرة ثانية .

شفرة دافنشي
المؤامرة الرئيسية : من النظام البابوي الكاثوليكي الاقدم لاخفاء الدور النسوي في الدين في صورة مريم المجدلية وشيطنة المرأة وتحميلها الخطيئة وجيش اعمال الرب الكاثوليكي الذي هدفه تصفية اخوية سيون ذات التوجه النوراني وتدمير الكأس المقدسة .
واستدل على ذلك بالرموز الماسونية في الولايات المتحدة وبالاخص على الدولار الامريكي.

الرمز المفقود
المؤامرة الرئيسية : من الاقدمين لاخفاء العلوم الباطنية وحقيقة علوم الاولين كالآتي ذكرها في الفيدا وكتب الكابالا السرية
ويكون مطلوب تدمير احدى الاجهزة التي تساعد على دراسة العلوم الباطنية والقوى الجماعية وو.

يلاحظ ان الاداة المادية الرئيسية في تنفيذ كل هذه الخدع هي دائما الرموز .. وبخاصة الخفية /الظاهرة ، أي تلك الرموز المخفاة حقيقتها والظاهرة جهارا للناس ليل نهار دون ان تدعوهم للتشكك

ومن هنا يمرر فكرة المؤامرة او الخدعة وتحققها عن طريق الارتكان لاثبات الرموز السرية الخفية في اكثر الرسومات والاشكال المتداولة المعروفة .

القوي يصدق المؤامرة والخدعة لتبرير شعوره بالخوف ومداومته على تقوية وحماية ذاته أي بايجاد معنى لكفاحه واستمراره

والضعيف يصدق المؤامرة ليبرر لنفسه ضعفه واخفاقه ....
وكلاهما يتم اشتغالهما واستخدامهما واستغلالهما كما يستخدم الصفوة والساسة الجماهير الغفيرة .

الخدعة والمؤامرة هي المفتاح التبريري لارتكاب الكثير من الفظائع

الخوف والشعور بالتهديد مبررا كافيا للقتل والذبح.

الخوف هو حقا شيطان التبريرات.



هبه يونس النيل

26 اغسطس 2012

Author:

I am a whole universe 

0 comments: