الأحد، 24 يونيو، 2012

ايتها المرأة .. وداعا


       يقول انجلز : المرأة كانت ذات مكانة مركزية وكبيرة في العصور البدائية الوحشية والبربرية والمدنية الدنيا ثم تدنت مكانتها تماما.
فعند نشأة الملكية الفردية اصبح مداراة المرأة لعورتها من درب اعلان امتلاك الرجل لها .

       وبعدما سيطر الرجل على المجتمع بالاقتصاد .. استطاع ان يسيطر على البيت بنسب الاولاد له عندها تحولت المرأة لعبدة لشهواته ومربية للاطفال .

       في حكم رمسيس3 قال : "حتى استطاعت النساء ان تسير بلا حجاب في الاسواق. فلا يعترضها أجنبي "
  كان الخطف والسبي وعدم الامان على اشده حينها .. وهذا دليل على خضوع الشعب للتهديد والغزو.. وخضوع المرأة لمداراة نفسها لكن اذلك اخفاء لجمالها ام اقرار وخضوع للغزو والذل وانها مملوكة تلقائيا للاجنبي الحاكم ؟؟
فكان تغطية الوجه .. كعلامات الخضوع لشأن السبي .. والحرية هي خلع الحجاب والحركة بامان؟؟

والسؤال هنا ؟
هل فرض الاله الابراهيمي الحجاب على المرأة دلالة واعتراف دوري من المجتمع بتعرضه للغزو والسبي الديني والذاتي؟
ام هو علامة جعل المرأة taken / ملكية لهذا الدين وصاحبه والقائمين عليه ؟؟
بتعبير ابسط هل المرأة في الدين الابراهيمي وبخاصة المحتجبة : أسيرة أم جارية دائمة وانتهى الامر؟؟

Hapy
هبه يونس النيل

Author:

I am a whole universe 

0 comments: