السبت، 23 يونيو 2012

المنطق العملي - مترجم 4 : اللامنطقيات




مصادر التفكير الغير منطقي : 
الصور الرئيسية للتفكير اللامنطقي 

  • النماذج المختلفة للاسببية تدعى مغالطات .
  • هناك نوعان من المغالطات : الشكلية والغير شكلية.
  • الشكلية : بخصوص المغالطات البنائية والتركيبية للحجة .
  • الغير شكلية : بخصوص كل انواع الاخطاء المنطقي بخلاف المظهرية.
ما فائدة ان نكون على دراية بسقطات المنطق واللاعقلانيات ؟
  1. اجلاء الاسباب السليمة و تهذيب حواسنا عليها مما يساعدنا اكثر على الاسترشاد بالصحيح منها .
  2. حمايتنا من التعرض لخداع السبب المغالط والمدلس عند سماعه فنتمكن حينها من تفنيد الخطأ المنطقي وكشف المغالطة .(( وربما من اكثر اشكال المغالطة شيوعا تجنيب العقل والتحدث للمشاعر واثارتها ))
الحيل الشائعة
1.الشكوكية: مثال (لم ارى القمر يدور حول الارض لذا هو لايدور )
يجب ان ننطلق للامام في الحجة ان نتلمس التوافق المشترك على بعض الحقائق والثوابت لنتمكن من التحاور.

2.اللا ادرية الواسعة :يختلف عن الشكوكية في اللاموقف : عدم رفض وعدم قبول 
فهو التصريح بالجهل عن معرفة حقيقة شيء ما .
لكن هناك فرق بين : ان ابحث في امر ما ثم اصل لنتيجة غير وافية وغير قطعية بشأن ما فأقول : لا اعلم .. وبين ان لا اتجشم حتى عناء القراءة او البحث واقول منذ 
البداية لا اعلم . 
بهذه الحالة الشخص يستخدم الجهل لحجة وليس كسبب ونتيجة .
هذه الجهل الواسع هو اسم آخر للكسل .

3.المحقر دائما والمتفائل بسذاجة دائما :
المحقر دائما : هو الذي يحكم سلبا ومسبقا بدون دليل .
والمتفائل بسذاجة دائما : هو العكس الذي يعظم امر ما بشكل مبالغ فيه وبدون دليل .
مثال على طريقة تناول المحقر للامور عند المناظرة :
سيفترض ان : 1.موضوع المناظرة سخيف
2.خصمه احمق
3.لافائدة ترجى من هذه المناظرة بالاساس .
معضلة التحقير : هي اعمائنا لصالح احتمالات محددة .

وبالاغلب يترجم الشعور السلبي تجاه الآخر لامتلاء وفخر .
اما المعظّم المبالغ : فهو يعطينا رؤية مشوهه عن الواقع وحقيقة الاشياء ، يسبب لنا الاحباط مستقبليا - لان تقديراته غير واقعية بالمرة .

4.العقلية الضيقة : اذا ما اردت البحث عن قرط صديقتك في ساحة ملعب ثم قررت قبل بدأ البحث ان تحجم بحثك عند المرمى . وكذا قد حجمت احتمالات ونسب فرصك في ايجاده .
بمعنى ان هدف المنطق هو ايجاد الحقائق .. اما الشخص الضيق الافق فلايوافق على بعض الاصطلاحات والطرق فقط لانها لاتوافق رؤيته المسبقة عن استحقاق اشياء للمتابعة من عدمها .
لتتسامح مع كل شيء عليك ان تقدر لاشيء .

5.العاطفة والحجة : كلما كنا مشحونين انفعاليا كلما صعب التفكير الواضح والتصرف الملائم.يجب ان نبذل جهدا واعيا لابقاء العاطفة خارج المناقشة .
مايجب ان يحرك الناس في حجة راسخة هو مادتها الفكرية ، افكارها وعلاقاتها البينية وليس ماقد تحفزه هذه الحجة من شحنات عاطفية .
النتيجة يجب ان نوافق عليها ليس لانها تثير فينا الشعور بالراحة لاتباعها ولكن لاننا نراها صحيحة ومن ثم جديرة بقبولنا.
القاعدة الضميرية للمنطق (وللاستمرارية) تقول:لاتلجأ مباشرة لعواطف الناس.

يتبع ...
تحرير وترجمة
Hapy
هبه يونس النيل

Author:

I am a whole universe 

0 comments: