الاثنين، 21 مايو 2012

تاء الخجل لفضيلة الفاروق : ج1


غلاف الكتاب : معبر خاصة باستخدام هذا الكم من اللون الاحمر دلالة العار او الدم.
عنوان الرواية
دال علي المحتوى فالرواية تتناول الانثى في مجتمع يقهرها فتعيش كانها تستأذن في وجودها وكانها يجب ان تخجل من طبيعتها كانثى.

فصول الكتاب
5فصول انثوية الاسم من اصل 8 فصول
عناوين الفصول شاعرية و تصف الفصل واحداثه او تطور في الشخصية وتتسق مع سردية الرواية في :
1 . الفضفضة والبوح للقاريء بشكل حميمي في البداية " كل شيء كان تاءا للخجلمرورا ببوح الحب والوطن
2 . تتناول علاقة الراوية بالرجال وتتحول لعلاقة مع الوطن/الحبيب/الرجل بمعناها الواسع.
3 . تنتهي بالوداع والرحيل.
اجواء الرواية
يسيطر علي الرواية الغربة والشعور بالاغتراب منذ النشأة ومنذ اول سطر في المقدمة
الاغتراب واضح في الطبع وعن الوطن والمجتمع
ثم تتضح ازدواجية الحب والوجع في " وحدهم الاغراب من يتمسكون بالوطن "
ومثلما يتجسد الحنين للوطن في صورة الام/الحبيبة يكون للمرأة هو الحبيب / الرجل .
المكان 
آريس
بيت النشأة (2طابق ـ 16غرفة – حوش – سور ) كان موضحا شكل البيوت التقليدية التي تحوي الغير تقليدي وكيف اثر ذلك في شخصية البطلة.
قسنطينة
ظهرت في مشهد يصف كوبري المشاة وتمثال سيدة السلام ولكن عبق المدينة كان باهتا في الوصف فلم يبرز تفردها التي تبثه الكاتبة ولاتدلل عليه.
الفلكلور
ذكر كثيرا ووظف اكثر منها على سبيل المثال : المالوف (لون غناء) الشاوية (لهجة بربرية ) التصفاح (الوشم) ذكر بعض الامثال الشعبية ، الشيشان غطاء محلي للرأس ، ذكر وجبات محلية : الكسكاس والمحجوبة.
الزمان
تدور اغلبية الاحداث ايام الحرب الاهلية الجزائرية.
 اكتوبر 2011


Author:

I am a whole universe 

0 comments: