الأحد، 26 فبراير، 2012

الحب العَرَض - 2


ادرك فوزي ان استمراره في مخدر الحب ، سيقلل من وجعه نعم لكنه لن يلاشي اسباب الالم ، رؤية الانسان للعالم هو انعكاس لعالمه الداخلي.
وعالمه الداخلي منهار : آلام الطفولة البائسة كعامل صغير ، تلك الضآلة التي اختبرها من تهجم جسد المعلم الضخم ، هذا الخوف من الصفعة .. العقاب .. والرعب من اهانته واندساس اصابعه في فجوات جسده .
تلعثمه في نطق الحروف بصف الدراسة ، طلته الخجول المرتاعة في دخوله 
السريع للمحاضرة ويقينه ان ضحكات الزملاء هي للسخرية منه.

نعم .. حبها يمده بالامان من الوحدة والضآلة والنبذ والعزلة وووو
لكن :
الامان من الضآلة هو في استحسان صورة الذات امام الذات وتقدير الانسان لنفسه كما هو.
الامان من الوحدة هو في الائتناس في معية النفس ،
 " وحدي لكن ونسان وماشي كده "1.
الامان من النبذ هو في تقبل الذات .
الامان .. الامان .. ..
كل امان بحث عنه وجده في الاصل داخله، ولكنه طوال الوقت كان يفتش عنه بعيدا بعدما تسبب العالم في تيهه عن ذاته.

" نفسي .. أنام فينك يا أم الرموش عنجريب
ماتدمعيش عينك الفرح جاي عن قريب " 2.


But you make me so unhappy ..I'd take my life and leave love with you,, 
u keep this love thing ,, love TOY .. no more head trips 3

ساعدته القراءة وحذفت كثيرا من غربة روحه ..
واسته اقوال سارتر الذي يقول : ان الحب يحمل في داخله بذور فناءه لانه : 4
  1. في صميمه ضرب من الخداع الذاتي : فكلما احببت الاخر اكثر تهت عن نفسي مثلما ذكرت بتدوينة الحب .. العَرَض1 : ان حب الاخر وسيلتي لأحب ذاتي لكن وكلما غرقت اكثر في حب الاخر نسيت هدفي الاصلي من الحب وهو " أنا" وتاه "الانا" في كون الاخر .
  2.  استيفاق الاخر ممكن باي لحظة: يعيش المحبوب في ترقب وقلق دائم لان الاخر ممكن ان يدرك الخداع الذاتي الموضح في (النقطة1) باي لحظة فيبعدني عنه ويحولني لمكون ضئيل في عالمه يحاصرني ل"آداة" تخصه أو "موضوع".
      " قلبك بقى انتيكة في بيتها" 5 
  3. الحب يريد ان يكون دائما مطلق يتدخل الاخر ليحوله لنسبي : دائما يتدخل 
    الاخر الاهل الاخر المجتمع الاخر الاصدقاء أي آخر يحول العلاقة المبهمة الهلامية النابضة لاطار (علاقة ، زواج، خطبة ، علاقة متعددة ، علاقة مفتوحة ، علاقة مجموع... ) يحولها لمقارنة (فاشعر بالزهو / الخجل ل/من حبيبي/حبيبتي ) يحولها لموضوع ( دور الزوجة : ا ، ب ، ...  ، تفعل : كذا... ، تتعامل من منطلق كذا وكذا) ، يتحول الطرف الآخر لصندوق من الانفعالات المحددة مثل : باربي .

اتضح له ، ان انفصالها عنه كان بابا انفتح امام ذاته كي تعود اليه.

" ان السعادة في جوهرها ذاتيه ، فكيف يمكن ان توجد في عالم من الموضوعية ؟ - سارتر "6

وبقت امامه اشكالية : انه مازال يشعر بالسعادة البالغة في معيتها.
حاول بكل طرق الفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع ولم يستطع ان يحجم حالته معها في احساس وحيد يمكنه عندها تعويضه او الاستغناء عنه .
توائم مع الامر بانها الفرحة العابرة الطارئة : عمر فرحته معها هو مدة اللقاء وفقط.
يجب ان يمحي ذاكرته مابعد لقائها وماقبله ، فبعد ان تتركه يجب ان ينسى انها كانت هنا فربما هذا اللقاء يتواتر وربما هو الاخير : لايوجد شيء معروف او محدد لللحظة القادمة.
يقنع بانها المؤقت في عمره.
يقنع بانها قد تكون بين ذراعي رجلا آخر أو رجالا آخرين او حتى نسوة اخرى ، لايهم.
هي فرحة التوقيت وبنت الساعة ثم تموت ويقتلها فيه.

"Die die my darling .. 
ill be seing u again .. ill see u in HELL"

في البدء كان الامر صعبا وكانت حبيبته كل شيء.
لكنه ولكي يستمر في الحياة اوجد استعاضات مجمعة حلت محلها عن جدارة فبات لايفتقدها وانما يفتقد مايشعر به معها، فيستخدم الاستعاضة المناسبة.
بحسب تعريف الحب انه : " حالة عاطفية انفعالية سلوكية  تتألف من العناصر الرومانسية الثمانية وتختلف درجاتها من علاقة الى اخرى ومن مجتمع الى اخر حسب العوامل الذاتية والخارجية "8 : بالاستعاضة يكسر سم اللاحب داخله.
وروشتته للتعافي كانت .. .. ..
    ... يتبع

Hapy
هبه يونس النيل

  1. كلمات صلاح جاهين ، غناء محمد منير ، أغنية : ايديا في جيوبي ، متاحة على :
    http://www.youtube.com/watch?v=fUQoFi0PW40
  2. هشام الجخ ، قصيدة : إيزيس ، متاحة على :
    http://www.youtube.com/watch?v=GT-445cQT-E
  3. Pantera ,Song : This love , album : vulgar display of power, 1992: available at:
    http://www.youtube.com/watch?v=cJLaJMdqW1M&feature=related
  4. نظمي فارس كمال ، الحب الرومانسي بين الفلسفة وعلم النفس ،العراق ،  دار ئاراس 2007  ص78.
  5. فريق وسط البلد ، أغنية انتيكا ، البوم وسط البلد 2007 ، متاحة على :
    http://www.youtube.com/watch?v=IfnXiJEr2Lc
  6. نظمي ، مصدر سابق ، ص79.
  7. Metallica , song : Die die my darling , 1999, available at:
    http://www.youtube.com/watch?v=JoolQUDWq-k&feature=related
  8. نظمي ، مصدر سابق ، ص 190.

 التالي : الحب العرَض ٣

Author:

I am a whole universe 

20 comments: