الأربعاء، 18 يناير 2012

هزاميري : 5000 زائر

طوال الوقت ومنذ 2004 كان التدوين هواية لم اخذها دائما بمحمل الجد ، لقلة عدد المدونيين المصريين عندما بدأت ولكون الكثيرين من الكتاب وقتها يتعاملون وينظرون بتعال للتدوين الاليكتروني ويعدونه ابداع درجة أدنى من الكتابة الورقية .

ولان النشر الورقي تغرقه النصبات والعلاقات والرشاوي بدئا من الضحكات الخليعة وانتهائا بعشواية سمك عند راقودة.
بدأت اتجه للتركيز على التدوين في الفضائات  msn spaces - قبل ان يحذف -
بدأت استشعر قوة تعليقات الناس وتواصلهم وكان التدوين وسيلة رئيسية لي : كي لا أجن من كم الخطأ والاوضاع المعيوبة التي تمر بعمري حينها.
وكان روتيني اليومي وملجأي هو قراءة تدويانات السبيس وتعليقات الاصدقاء وبخاصة المقربين و(المقربين جدا) فأشعر اني مرئية لهذا العالم ....
مرت فترة كسل مفاجأة وجماعية على مدوني السبيس في 2005 ، وشجعتني اختى الصغرى على yahoo 360 ، واكدتلي طيب الصحبة والتفهم هناك ، فكتبت كما اعتدت وكما ارى ولانه كعادتي انظر بعين مغايرة للاشياء بشكل مختلف تماما عن الاخرين  نلت قذائف هائلة من السباب والحجر على الرأي والدعوة للعقاب الجماعي - لاسباب تتعلق بنقدي للاديان - وخرج نص دعوة من احد الناس الذي لا اتذكر اسمه مصري وارد السعودية ويعيش هناك : بانه يجب على الجميع مقاطعة هابي وحذفها لان هذه الفتاة كافرة ، ثم عارضني بقسوة على عرض قصيدة لغادة السمان واتهمها بالبرود وادعاء الانوثة لانها بالقصيدة اهملت حبيبها ونامت على كتفه دون ان تتمنى اكثر .
آلمني ان اختي اضطرت للتدخل وتلقت الكثير من الازعاج الذي لاعلاقة لها به ، فقاطعت هذا الموقع وقررت ان اضع مقالات وارتجالات وخواطر جديدة بشكل مباشر على مدونة في : بلوج سبوت : واحدة للمقالات والاخرى لمحاولات تصميم جرافيك عرجاء كسيحة .
بيوم واثر ظروف ما ، حذف الايميل والمدونة ثم صممت مدونة اخرى بعد بضعو اسابيع -مازالت بمكان ما على النسيج العنكبوتي- ، ونسيت الايميل الذي استخدمته وكلمة السر فاضطررت لنسيانها وعمل هذه المدونة : هزاميري ونقلت فيها ماكتبته سابقا .
كان اسمها بالاول مزاميري : ثم استشعرت ما نقص من اسمها وشعرته ولم اسرده وهو " هــ" فصارت هزاميري : هابي +مزاميري ،ولدت  في مارس 2007 .
ثم تناسيت امرها وجعلتها فقط مكان لاختبار تلق بعض النصوص الادبية والترويج لكتاباتي التي لم تخرج وقتها من الدرج .
وبعد نشر الكتاب الاول ، وبعد تلق الكثير من الاصدقاء والقراء والناس للكتاب وبعد ان وجدت نسخ اليكترونية للكتاب في مواقع مختلفة لجنسيات عربية عدة وسافر الكتاب للسعودية وغيره، شعرت انني استرجعت الكثير من شغف التواصل بالكتابة مع العالم بعد ان كان اقتصر على ورقة وقلم offline مع الكوكب .

اطلعت بالمصادفة على مدونات اصبحت صديقة ، فشجعوني وأججوا شغفي ثانية بتعليقاتهم ومتابعاتهم وساعدوني دون ان يدروا على ان اعود وانطلق في التدوين .

واليوم صار التدوين تعاط مواز = لاكثير الحياة بالنسبة لي ، وصرت كلما غبت عن التدوين بنفس الطريقة وبنفس الجلسة على السرير وبالشاشة القزمة للنيتبوك شعرت اني مريض يحتاج لعلاجه فورا ..
ووقت الكتابة وقت البوح ترتعش يدي يجف حلقي واتناسى العالم ، يزداد ولعي وتضج الاصابع ببطء كتابتي تريد ان تكتب تكتب وتكتب .
ثم اكتب ، واكتب وانقر .. وبعد انتهاء العمل وبعد اكمال الروابط والعاب الفونت ، انام وانا مبتسمة اشعر بانطلاق عنان تقديري لذاتي وفخري بنفسي للسماء .

التدوين فعل الكهنة المصريين ، اعتقده البعض تكليفات ملكية لكني ولما شعرته اشك انه احتياج بشري ضروري لجأوا اليه على الاحجار ولجأت انا له على البلوج لادون : هــ زاميري .

هبه يونس النيل
19 يناير
2012




Author:

I am a whole universe 

6 comments: