الجمعة، 20 يناير، 2012

بين السماء والدوامة 1

    
... 

كلما حاولْت تثبيتها تحركت .. تلك هي السماء لغريق الدوامة


سألت زميلة لي مدرس الدين في المرحلة الاعدادية عن الاسماء الحسنى فقال لها هذه اسماء الله عز وجل فقالت له اذن فما فائدتها لنا قال لها ندعوه بها ، فاستغربت لماذا 99 اسما او اكثر فقال لها حتى ندعوه بها ونعمل ونتشبه بها على قد مانقدر.

التشبه بالرمز الديني ، امر متعارف عليه في اغلب الاديان والعقائد ؛ لكنه في الاسلام شرط جوهري للانتماء الديني : " من رغب عن سنتي فليس مني “1- أي من لم يتبع سنتي وطريقتي في الحياة فهو ليس بمسلم .

مطلوب من المسلم ليكون مسلما ان يتبع السنة المحمدية ومطلوب منه ان تكون له " في الرسول صلعم اسوة حسنة " وان يكون "خلقه القرآن "2 وان يتبع هدى السلف الصالح (الذي لم يصل عنه احاديث او تفاصيل دقيقة) فالسيرة الاكمل الاشمل هي السيرة النبوية وهي للمسلم كتيب ارشادات كامل يحوي الاختيارات المسبقة جميعا وتفاصيل السلوكيات صغيرها وكبيرها بدئا بالطعام والشراب ونوعه وكيفية الاكل والاكل باي يد والتسمية قبل الاكل والدعاء بعد الاكل مرورا بطريقة ممارسة الجنس وطرق التقبيل ومواعيدها (في رمضان وغيره ) والملابس ونوعها (لاحرير ولاذهب ) والوانها (الجلباب الابيض 3 ) ودخول دورة المياة باي قدم ، ركوب السيارة باي دعاء ووووو ..

فالمسلم المثالي هو مسلم يتخلق بصفات الأسماء الحسنة ويتصرف بطريقة محمد صلعم .

ظهّرت الدراما المصرية بعض التفاصيل المعقدة بطرق شعبية بسيطة مثل : مسلسل "لن اعيش في جلباب أبي "4 .. كانت عقدة عبد الوهاب (الممثل : محمد رياض) الدائمة انه ليس بنجاح ابيه ولن يستطيع ان يكونه فهذا خارج قدراته وكان هذا سبب اخفاقه المستمر واكتئابه وفشله في الحياة.

وهذا هو الامر عندما تحمل شخصا هدفا خارج قدراته وتكبله به ؛ طوال عمره سيظل يركض لبلوغه حتى يموت او يفيق على قيده ويتحرر منه ومنك .

عظمة الديانة المصرية القديمة كان في عدم انغلاق باب التطور امام الانسان ، فالانسان اذا ترقى اقترب من مصاف الالهه .
وقد تلامس الاسلام مع ذلك المفهوم في اعتبار المسلم الذي يجتهد في طقوسه واسلامه اعلى من مصاف الملائكة وكذلك جعل ابليس من العباد الذين ارتفعوا لمصاف الملائكة.
لكنه وبقوة قد صنع الفاصل الشديد القاس بين الله ورسوله من ناحية وبقية البشر من ناحية اخرى حتى هذا العلو والصومعية الشديدة بين رسوله وبين بقية الرسل : كان يكون الله قد خلق ادم ليخلق محمد 5ثم يعود ويقول "لانفرق بين احد من رسله”6.
بخصوص ذلك ، وانا صغيرة كنت اسمع من والدتي قصة يوسف وايوب وعيسى وكنت اتألم كثيرا من حجم المعاناة والظلم الشديد الذي تحملوه من اجل الله ثم كنت اسمع قصة محمد صلعم واتعجب لماذا له كل هذه المكانة وهو لم يتحمل شيئا مثلما تحمل ابراهيم ويونس وغيرهم ، فهو لم يبلعه حوت او يحاول اخوته قتله فيتحول لعبد بلا حرية او اضطر لترك ابنه وامرأته في الصحراء ثم اضطر لدخول النار ثم اضطر لذبح ابنه.

الالهه دائما ماكانت محور اهتمام وتأويل البشر على مدار التاريخ الانساني ، فالاله الزاردشتية محدد في تركيبة اهورامزدا ذو صفات محددة وناف لصفات محددة فيه ، الاله اليهودي : يهوه ظاهر الصفات وهو كأله يقترب من طبائع موسى الغيور القوي ، الاله المسيحي واضح ومحدد بصفات المسيح المتسامح وينعته البعض بالمتساهل اما الله او الاله الاسلامي هو بحق تجميعة 365 اله مكي 7 ، فهو اله غير محدد يحمل الصفات ونقيضها ويتفاخر المتأسلمين بانه الاله الذي يحمل التناقضات هو اله شمولي مثل القابض الباسط ولكنهم لم يدركوا ابدا ان هذا هو عين الازدواجية في الشخصية ودليل انعدام الاتساق النفسي الداخلي وعرض لاانعدام الاتزان النفسي واضطراب العللاقة مع المحيط.

لذا ، ليس اسهل من اجل الوصول للاعياء والمرض النفسي من اتباع الصفات وضدها تشبها بكيان غير محدد بالمرة لن تستطيع حتى الاقتراب من التشبه به لانك لاتستطيع التشبه بشيء لاتعرفه شيء بلاتحديد.

في الرياضيات : تحسب محيطات وابعاد ومساحات الاشكال الهندسية "المنتظمة" فقط ، اما الاشكال ذات النهايات المفتوحة فهي كالخزانة المثقوبة كلما حاولت تحديد كينونتها : هربت.

ذكرت بالتدوينة السابقة : الحب العرض8 عن رأي سيكولوجي وجيه في اعتبار ان الحب يحدث عند وقوع الشخص في ازمة داخلية وفشله في الوصول للذات المثالية فيكون الحبيب\ة هو واسطته لمصالحة ذاته.
وهذا هو الحال بالنسبة للحب الالهي .
في هذه الحال ، يكون الاله هو الاستجابة المتخلية - بحسب تصورات المتدين - لتعبداته وتقربه .. في صورة حب الهي وايثار لهذا الشخص وامداده بمعرفة استباقية وتنبؤية ترشده وتبقىه في المعية.
فيقول المتدين بعد تجربة زواج فاشلة او موت احد المقربين في جملة شائعة اسقاطية " ماليش غيره هو اللي واقف جنبي أو هو اللي ليا".

كثيرا ما كنت استغرب من الانتحاريين وماذا قد يؤدي باي انسان الى ان تعز عليه نفسه هكذا ويمزقها ويفجرها ؟
لا اعمم ، ولكن كثيرا ما خطر ببالي ان اقصى درجات الاحباط من الوصول للذات المثالية والفشل الذريع في ذلك الهدف الحياتي والشعور باقصى درجات الذنب والدونية لتكرار ذنوب وخطايا ما هو مايدفع هذا الانسان لذلك وبسهولة يتنازل عن ذاته .

حُمِل المسلم هدفا ان يصبح في خصال ال99 اسما الالهية ، وترك يدور ويدور في سبيل ذلك وكلما شعر انه اقترب ذُكر بنقائصه البشرية الفطرية وانه حتى لم يقترب من واحدة من الصفات.
لو نظر لفتاة (وهو شيء فطري) فقد زنى ، وان تكلمت المرأة فقد اثمت (صوتها عورة) وان مشت فقد فتنت(كانها يجب ان تكبل في حائط)وان دخن فقد فسق (لانه التدخين حرام قياسا على الخمر).
هذه الدائرية ،دارية الثور والساقية قد دفع الاسلام الاصولي مريديه للدوران فيها ؛ الاما تؤدي وكيف تشكل وجدانهم ؟.. كيف تصبح لهم تلك السمة العامة لحالة شبيهة بالمنوم مغاطيسيا .. وكيف يمكن ان يفيق المنوَم ؟


_____________هامش _____________________

  1. حديث نبوي ، رواه البخاري ومسلم .
  2. عن عائشة رضي الله عنها قالت كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن - رواه أحمد ومسلم وأبو داود، وزاد مسلم يغضب لغضبه ويرضى لرضاه .
  3. قال ابن عباس رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الْبَسُوا مِنْ ثِيَابِكُمْ الْبَيَاضَ ، فَإِنَّهَا مِنْ خَيْرِ ثِيَابِكُمْ ، وَكَفِّنُوا فِيهَا مَوْتَاكُمْ) رواه أبو داود والترمذي .
  4. لن أعيش في جلباب أبىمسلسل اجتماعي مصري إنتج عام 1995و كان له انتشار واسع في كل الدول العربية بطولة نور الشريف وعبلة كامل، إخراج أحمد توفيق وهو في الأصل مأخوذ عن رواية للكاتب إحسان عبد القدوس، سيناريو وحوار مصطفى محرم. - المصدر ويكيبيديا على : http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%86_%D8%A3%D8%B9%D9%8A%D8%B4_%D9%81%D9%8A_%D8%AC%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_(%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84)
  5.  عن ابن عباس قال : أوحى الله إلى عيسى عليه السلام : يا عيسى آمن بمحمد ، وأمر من أدركه من أمتك أن يؤمنوا به ، فلولا محمد ما خلقت آدم ، ولولا محمد ما خلقت الجنة والنار ، ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه : لا إله إلا الله محمد رسول الله ، فسكن .
  6. قرآن كريم ، سورة البقرة 285 .
  7. :أصنام الكعبة "365" صنما، كان بعضها منحوتا من الحجارة، وبعضها معمولا من النحاس، وبعضها قوارير.
    على ، جواد – المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام ، طهران ، اوند دانش للطباعة والنشر والتوزيع ، 1995.
  8. تدوينة : الحب العرَض ، متاح على :http://hazamiry.blogspot.com/2012/01/blog-post.html


    هبه يونس النيل
    يناير 2012





Author:

I am a whole universe 

0 comments: