الأحد، 6 نوفمبر، 2011

سبارتاكوس .. الذاتي

The whole reason you exist is
'cause everyone wants to live forever.
سبب وجودك : هو ان كل فرد يريد أن يعيش للأبد

The only thing you can count on
is that people will do anything to survive.
يمكنك ان تعتمد على شيء واحد ، ان الناس تفعل اي شيء لتنجو
I just want to live.
I don't care how.
اريد فقط ان اعيش ، لايهمني كيف

فيلم The Island
2005

 يتحدث هذا الفيلم ، عن مجتمع المستنسخين وتتطور دماغ احدهم \البطل من سلالة   متقدمة عمرانتاجه 3 سنوات وتم تحفيز نموه لليصبح في ال30 بخبرات 3 سنيين
عن  طريق: مسرعات صناعية ، فيبدأ فجأة في ادراك اشياء خارج اطار مجتمعه واساطير قومه ؛ فالقصة الشائعة لهم ان العالم الخارجي ملوث خرب وانهم بهذه الجنة الصناعية بامان وانه يتم اضافة اعضاء جدد اليهم من الناجون من التلوث ، وتنقص اعدادهم عندما يجيء دور احدهم في قرعة ، وهدف القرعة هو منح الشخص اقامة دائمة في الجنة\الجزيرة وهي آخر الاماكن الطبيعية على الارض الناجية من التلوث حيث الهواء والسماء والبحر .. 
يوما ما يجد هذا الشخص حشرة كبيرة دخلت من احدى فتحات التهوية ، يحتفظ بها
ثم يتتبعها ليجد الفاجعة : ان الفائزين بالقرعة ينتهون بالقتل من قبل الموسسة
وان اختفائهم ليس لانهم على الجزيرة ولكن لانهم موتى يتم قتلهم عمدا
وبواقع الامر المستنسخون كلهم هم بوليصات تأمين سبب وجودهم ان يكونوا قطع غيار بشرية لمشتري البوليصات يتطابقون في هيئتهم حمضهم النووي مع الكفلاء .
ويهرب البطل وتنتهي القصة بانه وصديقته حررا اصدقائهم المتستنسخين لينتهي الفيلم
بهم ، يرتدون الابيض ويرون الشمس والسماء ويستشعرون الحرية لأول مرة .

ما يثير ويغضب بشدة في هذا الفيلم هو الطريقة التي عومل بها المستسخون من قبل المؤسسة ورئيس المؤسسة الذي كانت تتضخم ثروته من تخليقهم وعملهم طوال الوقت في المؤسسة فكانوا عبيد نشطين في تشغيل المكان وعندما كان ينتهي الغرض من احدهم يحقنه ليموت ، ويختفي كأن لم يكن .
وسياسة ادارته لهذه الكتلة البشرية المستنسخة كانت تعتمد على عدة ركائز :
1. العزل التام للمستنسخين عن العالم وابقائهم على جهلهم بكل شيء بما في ذلك حقيقتهم وحقيقة العالم الخارجي
2.دفع اي معلومات جديدة للمستنسخ عن طريق الرئيس فيظهر دائما لهم كالعالم الذي
يضحي ليؤمن للجميع الاجوبة
3. الدفع لعقول الجميع باسطورة مقدسة ثابتة عن خلقهم والمكان الذي جائوا منه وانقاذ رئيس المؤسسة لهم من التلوث والموت فيبقوا ممتنين له - متمسكين بعطاياه - محافظينعلى رضاه بشكل جماعي حتى لايغضب فيتجنبوا اي تمرد فردي ويدحضوه بحماسة تحميهم من غضبة الرئيس ؛ ويستخدم في ذلك وسائل تقنية تقوم ببرمجة لغوية عصبية لهم منذ المهد.

وهذا الانقاذ هو الدين الدائم المزعوم عند المستنسخين للرئيس الذين يطالبهم بسداده حتى يموتون (يلاحظ ان اصل تسمية الدين هو القرض او الدين عند الانسان من الاله)
  شخصية هذا الرئيس توليفة غريبة للغاية من القائد والمدير والكاهن والطبيب النفسي
والطبيب العضوي والخبير الالكتروني ورجل المال وووو

في حقيقة تعريف أي دين : انه لايجب ان يخلوا من 3 مكونات
الاسطورة - العقيدة – الطقوس *
الاسطورة : في هذه المؤسسة توفرت في حدوتة النجاة من التلوث
العقيدة : كانت في وجود التلوث ووجوب التحصن في المؤسسة والاعتراف بفضل رئيس المؤسسة عليهم بانقاذهم
الطقوس : فعل كل مايؤمن للفرد منهم البقاء في المؤسسة والالتزام بالتعليمات جميعا
حتى لايتم طرده للجحيم \الارض الملوثة - العالم خارج المجموع-المؤسسة.

تستمر هذه التكرارية ، وتتوقف هذه العبودية عندما تحدث الطفرة ويكتشف الفرد المتمرد كذب تاريخه وكذبة الحجيم\التلوث ، ويشاهد اول كائن حي بالخارج : خارج عبودية المؤسسة يعيش ويتحرك بصحة وحرية
وعلميا رد الفعل = انفعال + مثير
اي ان ردود الافعال للشخص غالبا ماتتكون تدريجيا طبقا للمثير واثره
فاذا شاهدت كلبا سأركض لانه عضني كلب سابقا
انفعال (خوف ) + مثير (الكلب) = رد فعل (الهرب)
ومايفعله الدين أي دين هو املاء ردود الافعال الشرعية على الشخص ليلتزم بها فقط
اذا ماوجد اي مثير ، بصرف النظر عن الانفعال المستق من تجربة مسبقة او لا
ومثال على ذلك كل المحرمات من مأكل ومشرب :
الخمر على سبيل المثال : يستجيب المسلم الملتزم للخمر بالرفض والنفور رغم انه ليس هناك اي تجربة مسبقة ، ويسفسط السلفيون فيسمون ذلك الفطرة وانما هو ما يسمى في علم النفس : التحويد channeling
لقد تلقى المسلم المثير : الخمر وادخله على ماكينه الفلترة خاصته (الاسلام ) فانتجت
النفور(كرد فعل) اتخذ هو هذا الرد فعل وبثه للعالم على انه رد فعله الخاص
مثال آخر : رأيت مرة في الترام امهات منتقبات معهن كل واحدة طفلها ووقف الثلاث
اطفال كعادة الصغار عند النافذة يشاورون على الاشياء والمباني ويعلقون ويضحكون
حتى ظهرت كنيسة كليوبترا في المشهد فقال احدهم : كنيسة يعععع بتاعة المسيحيين
فقال اللي جنبه مسييحين ؟؟ فرد عليه ايوه اما تشوف كنيسة قول يعععععع اتفووو
عليكم دول كذا وكذا ..اخيييه مسيحيين اخييه....
وحقيقة لم اكن بحاجة لسؤال الاطفال هل تعاملتم مع مسييحين من قبل لان اعمارهم لم تتجاوز الخامسة باي حال فما بالهم بادراك الفروق الدينية والتجربة واخذ رد فعل.
وبدون شك ، رد فعلهم هو رد فعل مبثوث من الابويين او الجامع او الشيخ او المرشد
خاصتهم باعتبار الامهات كلهن منتقبات مما يرجح انهن اخوان او سلف .

عدة اسألة يجب ان نسألها لانفسنا
كم رد فعل نقوم به قد املاه علينا الدين فاتخذناه بدون تفكير؟
واذا ما حدث : هل تأكدنا اننا فهمنا رسالة الدين بشكل صحيح لنتخذ رد فعل سليم ؟
واذا ماتأكدنا من تلق الرسالة الصحيحة مع استحالة ذلك لتاريخية النص الديني والبعد
الزماني : الايجب ان نتأكد اننا لن نضُر احد بردة فعلنا ؟
الايجب ان نقيس حجم المضار التي قد تحدث للشخص مقابل منافع اتباعنا رسالة ما قد نكون تلقيناها خطأ او احد ما قد يكون دسها لنا ؟
كيف يمكن ان يسلب شخص حياة آخر من اجل اتباع فهم آية ما قد اخطأ الشيخ او اصاب في فقهها ؟ فرج فودة ونجيب محفوظ
ما حجم النفع العائد لي اخرويا من قتل احد ما ؟وحجم الضرر العائد على
شخص وعائلة اسلبها عائلها او امها او احد اطفالها ؟
وان كنا فهمنا تعاليم هذا الاله\الرئيس\الكاهن بشكل سليم ؟ فما حاجة هذا الكلي القدرة
الرحيم لعمال عبيد يقتلون ويرتكبون الجرائم ويعملون بآلية وتطابق وبلا تفكير او تجربة او روح ؟ ماحاجته لاموال وطقوس عبيد خانعين بجدارة ؟ وهل اله بهذا
الكرم سيداوم على طلب حركات تعبدية دائمة من مريديه لاتليق الا بفرعون غارق
بالبارانويا والعصاب؟
هل مصير العبيد انتظار سبارتاكوس ؟ وهل هناك اي امل لاي فرد لايكون سبارتاكوس ذاته؟
Hapy
6 نوفمبر 
2011
________________________________________________________
* فراس السواح : دين الانسان

Author:

I am a whole universe 

0 comments: