الجمعة، 3 يونيو 2011

a reading in Ch3 :The end of Faith - Harris~2

suicide
as long as you are killing infidels or apostates
"in defense of Islam," Allah doesn't care whether you kill yourself  in the process or not.
  فالشهيد يحيا في رغد " بل احياء عند ربهم يرزقون "1
   هو أي الخطاب الاسلامي يخاطب تخوف الانسان الرئيسي بهذا العالم عن ماذا بعد الموت؟؟
  لكن الطرح الاسلامي يشتري من المؤمنين حياتهم بالآجل ل"جنة الخلد وملك لايبلى"2

We must come to terms with the possibility that men who are
every bit as zealous to die as the nineteen hijackers may one day get
their hands on long-range nuclear weaponry.
  هو يتكلم عن ال19انتحاري\استشهادي الذين قاموا بعملية القاعدة في 11 سبتمبر


  لكن
  ولان الانسان وغريزة البقاء هي الاقوى وهي محركه للحياة
  عندما تضمحل هذه البقعة بحفرية عقله بالتطعيم القرآني المستمر منذ الطفولة فعندها ما المانع 
  من ان يكون السعي للاستشهاد سلوك يومي

  فنتظيم القاعدة اعضاءه يقدمون انفسهم بالمجاهديين ونشاطهم الحياتي هو القتال او الاستشهاد
  وهذه هي الوظيفة الدنيوية ولو مات تكون وظيفته الاخروية

  وجهه نظر الكاتب تصل ان
  مع شخوص يتراقصون والموت ، فما المانع حينها من مَن حيواتهم غير هامة لديهم وطموحهم هو
     الاستشهاد ..  ما المانع حينها من ان يتقبلوا سيناريو ابادة البشرية متضمنا انفسهم "ليبدأ الخلق ثم يعيده"3  
  اي ليفنى هؤلاء الغير مؤمنين وتظهر ارض جديدة يحكمها الاله الاسلامي الاوحد بايمان اسلامي

  البعض يقول ان
Islamism is the latest flavor of totalitarian nihilism
  ولكن
There is a difference between nihilism and a desire for supernatural
reward. Islamists could smash the world to atoms and still not be
guilty of nihilism, because everything in their worldview has been
transfigured by the light of paradise.
  يرى الكاتب ان الانتحاريين ليسوا عدميين ولكنهم طامعون في النعيم الاخروي
  فهذه سمة العدمية الشمولية

  ورأيي الشخصي ان الحقيقتين موجودتين
  هناك عدمية واضحة ربما احدى ضغوط انبثاقها هو الفاشية الشديدة في كل تفاصيل الحياة التي لا تترك 
  للانسان مجال للوجود ، فكل اختيار مسبوق ومحدد
  فكيف لهم ان " ان يكون لهم الخيرة من امرهم "4
  بدئا من الزي انتهائا بادق تفاصيل المعاملات الانسانية
  فالمسلم ملك الهه ورسوله ويجب ان يكونا "احب اليه من نفسه"5 ليكتمل ايمانه 
  ولكن ماينقذ من الانسحاق النفسي هذا الاسلامي الذي تُبث فيه العدمية بجرعات مستطيرة هو المفهوم
  الاخروي لجنة الكرامة والمكانة العليا بعكس الوجود العدمي الحالي
  وطوال الوقت الانتحاري يتخبط بين كلا الحائطين فيسمي العدمية وسوسات الشيطان ويسمي
  الجهاد تغلبه على هذه الوساوس وانتصاره عليها

  من وجهه نظر الاله الاسلامي
  فان الشهيد\الانتحاري افضل من غيره من البشر واعلى مرتبة
  ومن وجهه نظر الانتحاري
  الاستشهاد هي المكانة العليا و الشرف الذي ستناله سيرته وسيناله اهله ولم يستطع هو ان يناله بحياته
  وبالنسبة للمجتمع المحفز الحقيقي
  فان الاستشهاد هو وقود التفوق الحربي فمن يقهر جندي يلقي بنفسه للقتل بلا تردد
  ونتاج هذا الجهاد المقدس هو مايعمم الرخاء لاحقا على الحاكم ورجال الدين والاثرياء والوجهاء .
                                                                                                 

يتبع ...
____________________________________________________________
هوامش:

1،2،3. تعبير قرآني

4. "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا " - سورة الاحزاب

5.حديث نبوي : « لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين » أخرجه البخاري ومسلم
                  : « لا يُؤمن أحدُكم حتى يكون هواه تَبَعاً لِمَا جئتُ به"» رواه أبي محمد عبد الله بن عمرو بن العاص.

Hapy



Author:

I am a whole universe 

0 comments: