الأحد، 16 يناير، 2011

مقاربات حول الغام التطرف في الجزائر - 3


(2) 
رفض الآخر \ المخالف واقصاءه

من البيان – النقطة 1 :وجود عناصر بالدولة معادية لديننا متورطة في خدمة عدونا .. مما ساعد على اثارة الفاحشة "
خطورة هذا الطرح هو :
جعل وبوضوح اي مواطن غير متشدد دينيا أو علماني : عدو بين -
جعل معيار الوطنية ديني ، واصباغ الوطنية والخيانة على اساس التشدد الديني-
ونتيجة هذا الطرح الحتمية تفكيك معنى الانتماء الوطني فيختفى ليحل محله الانتماء للجماعة وتكون الجماعة = الوطن

من البيان – النقطة 2 ، 6 ، 7 : محور هذه النقاط المرأة .. وارى بوضوح قهرها وتحويلها لمواطن من الدرجة 2 كتابع وليس مواطنة كاملة مستقلة منفصلة الارادة وتقرر مصيرها
الاشارة لتفكك الاسرة هي اشارة لعمل المرأة وتعلمها الذي يهاجمونها فيه ويقرنوا المرأة التي وصلت لاعتلاء منصة القضاء بالمشبوهيين .. وبالطبع دلائلهم من السنة والاحاديث معروفة : تلك التي تشير ان لايفلح قوم تقودهم امرأة ، و ان مكان المرأة البيت ، وان لو كان للمرأة ان تسجد لبشري كانت لتسجد لزوجها و …..

من البيان – النقطة 3 : اقصاء للآخر الامازيغي بخصوصيته ولغته ( الغير عربية ) ونظامه القبلي المجتمعي ورفض كل ماهو غير اسلامي – عربي اللغة
الحركة الاسلامية المسلحة في الجزائر - يحيى ابوزكريا
من البيان – النقطة 4 ، 13 :الحرمان من حرية التعبير هي حرمان التزام المسلم من واجباته الشرعية "
المقصود بالطبع هو " الامر بالمعروف والنهي عن المنكر " فهم يطابون بفتح كل المساجد لتكون منابر وساحات تجنيد عناصر اخر وقواعد لتطبيق النهي عن المنكر حتى مرحلة تغير المنكر باليد – حسب الحديث – وبالطبع هذا منطقي لكفيرهم النظام الحاكم
اذكر في فترة التسعينات بمصر وعندما اشتدت الحركات المتطرفة ان عرفت عن ابنه زميلة لوالدتي تعرضها لحادث تطرفي لارتدائها الجيب-شورت الذي كان موضة وقتها فالقى ملتحي متطرف على ساقيها ماء النار وفر بالموتوسيكل وذلك ليجبرها على لبس الملابس الطويلة وهي الطالبة بالمرحلة الاعدادية ، ووقتها كان القاء ماء النار على النساء غير المحجبات روتين شبه يومي حتى حجمت الشرطة الامور وحددت بيع ماء النار – حمض الكبريتيك المركز – في نطاق الكيميائيين والشركات ومعامل التحاليل والفنيين المخوليين بذلك

من البيان – النقطة 12 : اطلاق سراح مجاهدين الجبهة المسجونيين بصرف النظر عما ارتكبوه من فظائع او جرائم ، وبالطبع هذه نسبية العدالة فهم ونظرا لانتمائهم للجبهة رفعوا عنهم صفة الاجرام واستثنوهم من العقاب والمحاكمة القضائية – حيث يرون القضاء غير حر – وبالطبع هنا العدل ضائع في نسبية الرؤى و ازدواجية المعايير

يتبع ....

Author:

I am a whole universe 

0 comments: