الأربعاء، 8 أكتوبر، 2008

خطابات غير مرسلة - 1


خطابات غير مرسلة
-->

انا حاسة اني بتحلل من جوه
عارف الثقوب السودا اللي بتكون في الفضا ؟
انا حاسة بيها جوايا
بتبلعني جزء .. جزء
انا حاسة بالخواء والفراغ جوايا
وكأني كائن مفرغ من اي حشو

عارف انا ليه مدمنة قرفصاء ؟
عشان التكويرة بتخلي شكلي قريب من شيء الناس تقبله
الكورة المجوفة بتاعة العيال
" اوف ، كفاية بقى روزمانس دي حرقتلي نفسي
انا من الصبح مناخيري بتجيب دم منها .. دي تقيلة اوي "

امبارح ضربت انجكشن مع القمر .. وكنت تمام اوي
اخواتي كانوا بايتين عند خالتي والبيت فاضي
بلا دوخة
ماهي زحمة مضرة وزي قلتها ..

مش عارفة ليه دايما بتخيل دونكيشوت ده .. شبه فزّاعة العصافير
بحس طقيته قش
ودروعه قماش متهلهل
واللي زود البلاّ طين ..
ان سيفه خشب
مش عارفة ليه بشوفه هزلي .. وان ماستهزأش بيه
بس حاسة انه حد ناقص القدرة على الحرب
واتصدر بحماسة غبية لاعداء وهميين
جسدّهم هو زي الحقيقين
خياله اللي جسّد ده .. وعايشين فيه
ومفيش حد غيره شايف ده
الكل شايف الطواحين عبيد مفيدين
والانيل انه فضل يحاربهم و استموت في الحرب المفتعلة \ الغبية و اللي زي قلتها

وكمان بقت الناس تقدسه كرمز للبطولة
تفتكر الناس قدسته كبطل ليه ؟
هل عشان غباءه وبلاهته العنيدة ؟
ولا عشان اصراره على المحاربة بصرف النظر عن الحرب
...
على كل .. هو كده كده حياته ضاعت من غير فايدة
فالناس ماحبتش تسيب ساحة الفرسان فاضية
فقالت تمليها بمهرج
عشان ماحدش يفكر يقلده او يقلد حد شبه الفرسان تاني .


تعرف
اني كل ليلة قبل ما انام
بغطِي نفسي بلحاف كبير
والفه حواليا كويس كأنه ايدك بتحوطني
وعلى المخدة البعيدة شوية بسند راسي عليها
كأني بريحها فحضنك
وايدي ماسكة في المخدة
زي مابمسك فيك اما تكون ويايا ومرعوبة تبعد او تسيبني لوحدي

انا على فكرة اتقدمت كتير في تمارين الجمباز .. وبقيت اعرف اطبق نفسي
كله من باب الامنيات
اني اقدر اطبق نفسي
لكائن صغير او لمحفظة
وتشيلني بجيبك جنب القلب فمبعدتش

ليه بحس اما تبعد
اني زي ولد صغير في اول يوم مدرسة
مش بعرف اعمل اي حاجة
" ايه الحكاية هو انت بتسرق عقلي كمان ؟ "
انا بقعد فترة اركز
ازاي اعمل شاي و ازاي اغير هدومي
يمكن ده عشان مش عايزة اهجر هالة حضورك وقت غيابك
او اتنفس هوا تاني مامرش عليك فأسميه مخيف و مرعب
او يمكن بذرة حب الحياة اللي انت صحيتها جوايا بانك خليتني نفسي
بقت تخليني اخاف اخرج في عالم ميكروبي
من غيرك أماني و فيلتر حياتي

اما تتقفل سبل العند جواك
وتصير رسايلهم اللي كانت رصاص مطاطي
طلقات حية بترشق في اللحم و الجلد وقلب الاعصاب ..
< عاش الملك فاروق ملك مصر والسودان – مشهد لعبد العزيز مخيون >

بتردد انك شيء
وتعامل نفسك كشيء
ينطبق ويتفرد و يتكلم بصوت الشيء
اما يكون فيضان الكرابيج اكبر من سدود مقاومتك
اما تقع ارادتك منك ، كرامتك ، كتبك ، علمك ..
كل جنودك يتسرسبوا في ندالة مباغتة او ضعف
او جايز يكونوا اتفتتوا ..
لأ
دول طاطوا للجولة عشان يرجعوا

رجعت بقى ..
ارجعي معايا .
هبه
8-4-2007

Author:

I am a whole universe 

1 comments: